الشعر فی العصر العباسی

نبذة تاریخیة
حفل العصر العباسی بالأحداث الجسام من تقلباتسیاسیة وتغیرات اجتماعیة انع...... تأثیرها علی الحیاة الأدبیة عبر قرون خمسة مثلتحقبة زمنیة طویلة لحکم الدولة العباسیة ویذهب بعض الباحثین (1) إلی تقسیم العصرالعباسی إلی عصور أربعة:
أولهما: یبدأ من ظهور الدولة العباسیة إلی أول عهدخلافة المتوکل (132هـ ــ 232هـ).
ثانیهما: یبدأ من عهد المتوکل إلی تولیالبویهیین الفرس الحکم الفعلی (232هـ ــ 334هـ).
ثالثهما: یبدأ من حکم البویهیینحتی استیلاء السلاجقة الأتراک علی بغداد(334هـ ــ 447هـ).
رابعهما: یبدأ من قیامدولة السلاجقة إلی سقوط بغداد فی أیدی التتار (447هـ ــ 656هـ).
وهناک تقسیماتأخری لباحثین(2) عدة قسموا فیها العصر العباسی إلی عصرین اثنین هما العصر الموحدللدولة العباسیة القویة ــ ویعد العصر الذهبی الذی بلغت فیه اللغة شأوها شعراًونثراً من (132هـ ــ 334هـ) والعصر الثانی هو عصر الدویلات الکثیرة بعد انقراط عقدالخلاقة العباسیة من (334هـ ــ 656هـ).
والمتطلع للتاریخ العباسی یجد أن الضعفبدأ یدب فی أوصالهما (323هـ ــ 358هـ) فأصبحت فارس فی ید ابن بویه والموصل ودیاربکر فی أیدی بنی حمدان وسوریا وقسم من جزیرة العرب فی ید القرامطة، والأندلس فی یدعبد الرحمن الأموی، وأفریقیا الشمالیة فی ید الفاطمیین، ولم یبق فی ید الخلیفةالعباسیة (الراضی بالله) سوی بغداد وما والاها(3).
وبعد سقوط الدولة العباسیةسنة 656هـ علی ید التتار بدأ (العصر الإسلامی الوسیط) فی الظهور بقیام عصرالممالیک، فالعصر العثمانی، إلی بدایة عصر النهضة الحدیثة الذی یؤرخونه بالحملةالفرنسیة علی مصر سنة 1213هـ (4).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
((
نظرة عامة على الادب فی العصرالعباسی))..
ازدهر الأدب العربی فی العصر العباسی فی بغداد فی نصف القرنالثامن.
بلغ العصر الذهبی للثقافة والتجارة الإسلامیة أبهى عصوره فی عهدهارون
الرشید وابنه الخلیفة المأمون. بدأ النثر یأخذ وضعه الصحیح بجانب الشعر،
ولم یخرج الأدب الماجن آنذاک عن حدود التعالیم الدینیة. لم یسهمالکتاب
العباسیین فقط فی ازدهار عهدهم ولکن أیضا ترکوا أثرهم علی النهضة
الأوروبیة.
کان أبو عثمان عمر بن بحر الجاحظ (776 -869) هو علامة
النثرفی ذلک الوقت، کان الجاحظ ابنا لعبد من العبید فی بغداد، تلقى
الجاحظ دراستهالعریقة فی البصرة، والعراق وأصبح واحدا من أبرز
المفکرین، ومن أهم مؤلفاتهکتاب الحیوان الذی یتضمن مقتطفات من
نوادر الحیوانات موضحا مزیجا فضولی منالحقیقة والخیال،
ویعد کتابه أیضا "البخلاء" هو بمثابة دراسة فطنة فی النفسیةالإنسانیة،
وکان تلک الکتاب من أحسن الکتب التی استکشفت وأوضحت
طباع الشخصیةالعربیة، فی ذلک الوقت.
استحوذت أبحاث الجاحظ وکتاباته علی جزءا هائلا من الأدبالعربی.
ومع النصف الثانی من القرن العاشر، ظهر شکل جدید من
الأدب یسمىبالمقامات،
تسرد تلک المقامات نوادر عابر سبیل یت......ب عیشه بذکائه
وفطنته.
قدم تلک المقامات البادی آل زمان الحمدانیة (1008 d.)،
ولکن وجداثنین وخمسون فقط من أربعة آلاف من مقامته،
فالباقی لم یصمدوا عبر الأجیال.
ثم جاء الحریری (1122 d.) لیطور فی هذا الشکل الأدبی،
حیث استخدم الحریرینفس شکل المقامة ولکن استبدل الراوی
والبطل الذی یتصف بأنه شخص متحایل. قلتشعبیة المقامات فقط
عند ظهور اللغة العربیة الحدیثة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحیاةالفکریة والعلمیة وتأثیرها على الشعر
فی العصر العباسی انتقل مرکز الحکم من دمشقالى بغداد فی العراق، وفی هذا العصر نشطت الحیاة الفکریة العلمیة والأدبیة، وتوافرتأسباب وعوامل التقدم الحضاری، وسمی ذلک العصر بالعصر الذهبی.
استمر العباسیونینظمون فی الأغراض الشعریة القدیمة – أی الجاهلیة والاسلامیة-، ولکن بما یتلاءم معحیاتهم وأذواقهم، وبیئتهم وحیاتهم الجدیدة، وهناک من اعترض على بعض الأغراضالقدیمة، کالوقوف على الأطلال، ورأى فیها تقوقعا وشیء لا یتلاءم مع العصر. وفی هذاالعصر ظهرت أغراض جدیدة لم تکن من قبل، مثل: الغزل الفاضح، والشعر الخمری – شعر وصفالخمرة والتغنی بها – وشعر الزهد، والشعر الفلسفی وغیر ذلک وفی العصر العباسی نشطتحرکة النثر بما یتلاءم والنهضة الحضاریة واستخدم النثر فی مجالات کثیرة کالموسوعاتالأدبیة، والسیاسیة والاجتماعیة والتاریخیة والعلمیة، وفی هذا العصر وضعت قواعدالبلاغة. وفی الأندلس نشأ الأدب العربی وکان باتصال مستمر مع تطور الأدب العربیالعباسی.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشعرالعباسی
تحول الشعر فی هذا العهد إلى زینة اجتماعیة ، أو وسیلة ......ب ، أوتعبیر عن واقع الحیاة وآمال الشعب وآلامه .
1-
منزلة الشعر والشاعر :
#
الشاعر بلبل القصور وندیم الملوک وروح الغناء .
#
وهو لسان الحیاة فی شتىمظاهرها .
2-
أقسام الشعر العباسی وأغراضه :
أ) الشعر الرسمی :
*
هو مدحللأمراء واستدرار لأکفهم .
*
هدفه ال......ب وأسلوبه دغدغة الأثرة الملکیة .
*
مغالاة فی المعانی ، وتزییف فی العواطف .
*
جلال القدم وتأن وتنمیق .
ب)الشعر الشعبی :
هو الذی یردد أصداء الحیاة ویمیل إلى إرضاء الناس عامةومنهوا مایلی :
1-
اللهو والغزل :
#
تعدى الغزل حدود التقلید العربی وأغرق فیالفحش إلى حدود
الشذوذ المقیت .
#
سهولة وابتعاد عن الصعب .
#
خضوعللغناء .
2-
الخمر :
-
إکثار من وصف الخمر والغناء ووصف مجالسهما .
-
مجاهرة بالدعوة إلى ممارسة الخمرة والغناء .
-
مبالغة جرت الکثیرین إلى الإلحادوالزندقة والاستهتار بالدین .
3-
الزهد والتصوف :
-
شیوع التزهد والتوجد فیمن قسم من الشعر .
-
تطور شعر الزهد عن شعر الدین .
-
ت طور الشعر الزهدی إلىشعر صوفی .
4-
الحکمة :
-
نحا الشعر الحکمی نحوا جدیدا فی العمق .
-
عالجمذاهب حیاتیة مستقاة من الفلسفة والتجربة .
-
أصبح فلسفة مع أبی العلاء المعری .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

احصائیات حولالشعر فی العصر العباسی
بلغ متوسط عدد القصائد للشاعر الواحد 146 قصیدة ومتوسطعدد الأبیات فی القصیدة الواحدة هو 11 بیتا ومتوسط عدد الأبیات للشاعر الواحد هو 1636 بیتا .وأکبر عدد للقصائد سجل فی هذا العصر هو 2039 قصیدة لابن الرومی وثانیعدد هو 1000 قصیدة لأبی نؤاس . وأکثر الأبیات لابن الرومی وهی 30530 بیتا یلیهمنصور النمری بـ 22515 بیتا . ومن أشهر شعراء هذه الحقبة هم الخلیفة هارون الرشیدوالخلیفة المأمون والخلیل الفراهیدی والمتنبی وغیرهم .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اشهرشعراء العصر العباسی
هم شعراء عاشوا فی العصر العباسی واشتهروا بنظمالشعر
ومنهم من شعراء المعلقات ذاع صیتهم فی ارجاء البلاد
الاسلامیة آنذاکوقد عرفوا کأشهر من نار على علم ومنهم
:
ابو فراس الحمدانی وابو نواس وابوالعلاء المعری و
المتنبی وابو تمام وبشار بن برد.
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
((
أمیر الشعراء فی العصرالعباسی))
أبو الطیب المتنبی
#
تاریخه : هو أبو الطیب أحمد بن الحسین الجعفیالکندی الکوفی
المتنبی الشاعر الحکیم ، وخاتم ثلاثة شعراء ،
وآخر من بلغشعره غایة الارتقاء . وهو من سلالة
عربیة جعفی بن سعد العشیرة إحدى قبائلالیمانیة
ولد بالکوفة سنة 303هـ فی محلة کندة ، ونشأ بها وأولع بتعلم
العربیة من صباه ، وکان أبوه سقاء فخرج به إلى الشام .
ورأى أبو الطیب أناستتمام علمه باللغة والشعر لا یکون إلا بالمعیشة

/ 0 نظر / 263 بازدید