ادبیات عرب

مطالبی در مورد ادبیات عرب

کیف تختر صدیقاً؟
ساعت ٦:٤۱ ‎ب.ظ روز ۱۳۸٧/۱/۸  کلمات کلیدی:
الصدیق، رفیق الانسان، لیس فی الدنیا فحسب، بل فی الآخرة أیضاً.. ومن هنا تأتی أهمیة الأصدقاء، وخطورة إنتخابهم.
إذا کان الصدیق یکشف عن هویة صاحبه، وعن موقعه فی الحیاة، حتى قیل: ((قل لی من تصادق أقل لک من أنت)) فإنه یأتی سؤال یقول: هل کان الناس جدیرون بالصداقة؟ وهل الأصدقاء کلهم على قدر متساو فی ضرورة تکوین العلاقة معهم؟
إن الاسلام یجیب على ذلک بتوضیح حقیقتین، هما:
أولاً: لیس کل الناس جدیرین بالصداقة، بل یجب على الانسان أن یختار الأصدقاء من بین الناس، کما یختار الطیر الحب الجید من الحب الردیء..
ثانیاً: یجب على الانسان أن یکون (معتدلاً) فی صداقته، فلا إفراط ولا تفریط حتى مع الجیدین.
یقول الحدیث الشریف: (أحبب حبیبک هوناً ما، عسى أن یکون بغیضک یوماً ما. وأبغض بغیضک هوناً ما، عسى أن یکون حبیبک یوماً ما)).
وهذه حقیقة مهمة فی الحیاة لأن الناس لیسوا جدراناً، أو أحجاراً، بل هم (بشر) تؤثر فیهم المؤثرات الاجتماعیة، فمن کان منهم جیداً الآن فلا یعنی انه سیبقى کذلک إلى الأبد.. ومن کان ردیئاً، فلا یعنی انه سیبقى کذلک، إلى الأبد.. فلا یجوز أن تکون الصداقة (مطلقة)، وبلا حدود.. بل یجب أن تکون مسیجة بحدودها المعقولة، ومحدودة بمقاییسها الانسانیة.
ویتساءل المرء:
کیف هم أصدقاء الخیر؟
وکیف هم أصدقاء السوء؟
لقد صنف الإمام علی (ع) الإخوان إلى نوعین، فقال: ((الإخوان صنفان: إخوان الثقة. وإخوان المکاشرة)).
((فإخوان الثقة، کالکف والجناح، والأهل والمال. فإذا کنت فی أخیک على ثقة فابذل له مالک، ویدک، وصاف من صافاه، وعاد من عاداه، وأکتم سره، وأظهر منه الحسن. والعم أنهم أقل من الکبریت الأحمر))!.
((وإما إخوان المکاشرة، فإنک تصیب منهم لذتک، ولا تقطعن ذلک منهم، ولا تطلبن ما وراء ذلک من ضمیرهم، وابذل لهم ما بذلوا لک من طلاقة الوجه، وحلاوة اللسان)).
وحسب هذا التصنیف، فإن الأصدقاء على نوعین:
النوع الأول: الأصدقاء الذین تتبادل معهم أواصر الثقة ولا تشوب علاقتک معهم أیة شائبة، وهؤلاء فی الحقیقة، (کف) تضرب بهم العدو. و (جناح) تطیر بهم فی المجتمع، و (أهل) تأنس بهم فی الحیاة. و (رأسمال) فی وقت الفاقة والحاجة.
وقد تسأل: کیف أستعین بأصدقائی وأحولهم إلى کف وجناح وأهل ورأسمال؟
والجواب: بأن تبادر أنت إلى ذلک، وتساعد إخوانک وتکون لهم کالکف والجناح.. ولذلک یقول الإمام علی (ع): ((فابذل له مالک ویدک)) فلا تبحث عن الأخذ فقط، بل بادر فی العطاء، وعن طریقه اصنع منهم أصدقاء جیدین.
النوع الثانی: الأصدقاء الذین لا تربط بهم ثقة کاملة، فباستطاعتک أن تحصل منهم على المشرب والمأکل، ولکن ((لا تقطعن ذلک منهم))، فإذا لم تحصل على إخوان الثقة، فلا یعنی ذلک أن تعیش وحیداً فی هذه الحیاة. بل تعامل مع هؤلاء، کمعاملة التاج ((وابذل لهم ما بذلوا لک)).
فإذا ذهبوا معک فی رحلة، فاذهب معهم فی رحلة أخرى: وإذا بذلوا لک، فلا مانع فی المقابل أن تبذل لهم، بشرط أن ((لا تطلبن ما وراء ذلک من ضمیرهم)). کما یقول الإمام.
والإمام الصادق (ع) یقسم الأصدقاء إلى ثلاثة أنواع ویقول: ((الإخوان ثلاثة:
واحد کالغذاء الذی یحتاج إلیه فی کل وقت: وهو العاقل..
والثانی فی معنى الداء: وهو الأحمق..
والثالث فی معنى الدواء: وهو اللبیب)).
فالنوع الأول: تحتاج إلیه فی کل وقت، وفی کل مکان. فکما لا یمکنک إلغاء حاجتک إلى الطعام، فإنک لا یمکن أن تلغی حاجتک إلى أخ عاقل تأخذ منه المشورة، وتشاطره الآراء.
والنوع الثانی: الأصدقاء الذین یسببون لک دائماً المشاکل، ویوقعونک فی المواقف الحرجة، وهم (الحمقى) من الناس، فالأحمق حتى لو کان یحبک فهو یضرک فهو قد یتمتع بنیة صادقة، ولکنه یضر حینما یرید أن ینفعک.
والنوع الثالث: الأصدقاء الذین یتمتعون بالفهم، والإدراک، ولهم خبرة فی الأمور.. ولکنهم لیسوا من أهل الثقة.. فهم کالدواء الذی لا یستعمله الانسان فی کل وقت بل فی وقت الحاجة فق إلا أن علیک أن تستفید من رجاحة عقلهم، وخبرتهم فی الأمور.
وهنا سؤال هام، وهو:
کیف نعرف الصدیق الجید من الردیء؟
والجواب: عن طریق الامتحان!
فلا یجوز أن نثق کل الثقة بالصدیق إلا بعد امتحانه، فلا یکفی أن یضحک فی وجهک شاب، لکی تتخذه صدیقاً فالنفوس مثل المغارات لا یمکن اکتشافها بمجرد لقاء عابر، فکما لا یمکن اکتشاف المغارة من بوابتها، بل لا بد من الدخول فیها، والغوص فی أعماقها، وعندئذ سیکتشف الانسان، إما مناظر جمیلة خلابة، أو ثعابین وعقارب کذلک النفوس لا تکشف إلا بالامتحان.
یقول الإمام علی (ع): ((لا یعرف الناس إلا بالاختبار)) ویقول: ((لا تثق بالصدیق قبل الخبرة)) ویقول: ((لا ترغبن فی مودة من لم تکتشفه)) ویقول: ((من قلّب الإخوان عرف جواهر الرجال)).
إذن.. کما یقلب الناقد الذهب قبل اقتنائه، لا بد أن یقلب الانسان أصدقائه قبل اختیارهم شرکاء الحیاة.
وهنا لا بد من الاشارة إلى نقطة هامة وهی، انه لیس الصدیق من یحبک وتحبه فقط، أو یثق بک وتثق به فحسب، بل الصدیق الجید هو من یجمعک وإیاه هدف واحد، فلیس الحبیبان من ینظر أحدهما إلى عینی الآخر.. بل الحبیبان من ینظر کلاهما إلى هدف واحد..
فمن یجمعک معه الهدف الواحد أو الخلیة الواحدة، فی تنظیم رسالی، فهو صدیق أساسی، حتى لو لم تکن أجواء المحبة سائدة بینکما من قبل، فطالما یجمعکم (المبدأ) والهدف فهو صدیق له قیمته، لأن المحبة قد تزول ولکن المبدأ والهدف باقیان.
إن الصدیق (فی الله) هو الذی لا یتغیر أبداً، مهما تغیرت الظروف، لأن الله تعالى لا یتغیر، ومبادئه لا تزول، وصدیق المبدأ یبقى ببقائه.
أما الصدیق الذی یجمعک وإیاه عمل محدود، أو مکسب مؤقت، أو تجارة عابرة، فإن علاقتکما ستنتهی حالما یبور العمل، وکذلک أیضاً صدیق الوظیفة، انه سوف ینساک حالما تتغیر (الطاولة) الواحدة التی کانت تجمع بینکما.
وهنا سؤال یقول کیف نمتحن الأصدقاء؟
والجواب:
هنالک ستة طرق لذلک وهی کالتالی:
أولاً ـ الامتحان الروحی:
إن المحبة مثل إشارة (التلغراف) فإذا شعرت بالمحبة فی دقات قلبک، تجاه شخص، فاعرف انه ـ هو الآخر ـ یشعر بمثل ما تشعر به فی قلبه.
وهذه الحقیقة قد ینکرها (المادیون) ولکننا نؤمن بها، لأننا نؤمن ((إن الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها إئتلف، وما تناکر منها إختلف)) ـ کما جاء فی الحدیث..
ولکن هذه العملیة بحاجة إلى أن تتعرف على نفسیتک، وعواطفک، وضمیرک بشکل جید، لکی تمیز بین إشارات الغریزة، وبین موجبات العاطفة الصادقة.
وعلى أی حال، فإن التآلف بین الأصدقاء یبدأ من الائتلاف الروحی، والأرواح هی التی تکتشف بعضها، قبل أن تکتشفها الأجسام، ومن هنا فإنک قد تلتقی بإنسان لأول مرة، فتخال بأنک تعرفه منذ أمد طویل، وعلى العکس قد تجاور إنساناً مدة طویلة، ولکنک لا تشعر تجاهه بأی انسجام.
وفی هذا الصدد یقول الله تعالى ـ مخاطباً رسوله الکریم ـ :
(إذا جاءک المنافقون قالوا نشهد أنک لرسول الله والله یعلم إنک لرسوله والله یشهد أن المنافقین لکاذبون) 1/ المنافقون.
لأن القلوب لم تشهد على صدق شهادتهم.. ومن هنا کان کلامهم کذباً.
ثانیاً ـ الامتحان عند الحاجة:
لا شک أن أصدقاء (الأخذ) کثیرون، أما أصدقاء (العطاء) فهم قلة.. وهم الجدیرون بالصداقة، لأنهم أصدقاء الانسان، لا أصدقاء جیبه!
ولکی تعرف أی إنسان، جربه عند الحاجة إلیه، وانظر هل یقدر حاجتک أم لا؟
وهل یهتم بک، وأنت محتاج؟
إن الناس عادة على نوعین:
الأول: الذین یقضون حاجات الناس، من دون أن یکونوا مستعدین للتضحیة فی سبیل ذلک، وإنما بمقدار ما یتیسر لهم من الأمر.
الثانی: الذین یؤثرون على أنفسهم، ولو کان بهم خصاصة ـ حسب تعبیر القرآن ـ والمطلوب لیس النوع الثانی دائماً، بل الأول ـ على الأقل ـ ، أما من کان یرفض الانسان عند الحاجة إلیه، فهو غیر جدیر بالصداقة فی هذه الحیاة.
یقول الحدیث الشریف: ((ثلاثة لا تعرف إلا فی ثلاثة، لا یعرف الحلیم إلا عند الغضب.. ولا الشجاع إلا عند الحرب.. ولا الأخ إلا عند الحاجة)).
فلکی تعرف الصدیق، جربه، فی الطلب منه، وحینئذ تعرف کیف یتصرف معک.
ولا تنس حینما یحتاج إلیک الناس، إنک ستحتاج إلیهم یوماً، ولا تبخل على نفسک بقضاء حوائجهم، لکی لا یبخلوا علیک، حین الحاجة إلیهم.
ثالثاً ـ امتحانه فی حب التقرب إلیک:
بإمکانک اختبار صدیقک، عبر اختبار حبه للتقرب إلیک فی الأمور التالیة:
انظر: هل یحب أن یستمع إلیک؟
هل ینشر الأعمال الصالحة التی تقوم بها؟
هل یرتاح إلى مجالستک؟
هل یحول کسب رضاک، وإدخال السرور إلى قلبک؟.
یقول رسول الله (ص): ((صدیق المحبة فی ثلاثة: یختار کلام حبیبه على کلام غیره، ویختار مجالسة حبیبه على مجالسة غیره، ویختار رضى حبیبه على رضى غیره)).
فإذا توفرت فی صدیقک هذه الصفات فهو حقاً صدیق المحبة.
رابعاً ـ الامتحان فی الشدائد:
الصدیق الجید من یکون موقفه منک جیداً، حینما تکون فی شدة.. ویکون معک حینما یتبرأ منک الآخرون، ویصدقک حینما یکذبک الآخرون.. کما کانت خدیجة مع رسول الله..
ومن هنا کثیراً ما کان رسول الله، یذکرها، بعد وفاتها وذات مرة قالت له عائشة:
ـ إنک لا تفتأ تذکر خدیجة، وقد عوضک الله خیراً منها.!.
فقال لها رسول الله:
ـ ((مه یا عائشة! إن الله لم یعوضنی خیراً منها، فقد صدقتنی حین کذبنی الناس وأوتنی حین طردنی الناس، وآمنت بی حین کفر بی الناس)).
فهی کانت صدیقة (الشدة).. لا الرخاء، ولذلک لم یفتأ رسول الله یذکرها ویستغفر لها الله تعالى.
قد یتعرض انسان مؤمن للاعتقال، فیتبرأ منه أصدقاؤه، ویبررون ذلک بقولهم: إن صداقة (فلان) أصبحت (تکلف)!.
إن هؤلاء لیسوا أصدقاء جدیرین بالصداقة! لأنهم یبحثون عن صدیق (یکلفوه) لا من یتکلفون له.
یقول الحدیث الشریف: ((یمتحن الصدیق بثلاثة، فإن کان مؤاتیاً فیها، فهو الصدیق المصافی، وإلا کان صدیق رخاء لا صدیق شدة: تبتغی منه مالاً، أو تأمنه على مال، أو مشارکة فی مکروه)).
فقبل أن تتخذ أی فرد صدیقاً حمیماً، اختبره فی أیة مصیبة تحل بک سواء کانت مصیبة إفلاس، أو غربة، أو سجن، أو مطاردة.
خامساً ـ الامتحان فی حالة الغضب:
کل إنسان یظهر على حقیقته فی حالة الغضب، فیبدو للآخرین فی صورته الواقعیة.. ویقول حینئذ ما یفکر به، لا ما یتظاهر به.
فقد یکون هنالک إنسان یجاملک، ویقدم لک کلمات المحبة فی کل وقت، فإذا أغضبته، قال الحقیقة التی طالما سترها عنک.
یقول الحدیث الشریف: ((إذا أردت أن تعلم صحة ما عند أخیک فأغضبه، فإن ثبت لک على المودة، فهو أخوک، وإلا.. فلا!)).
سادساً ـ الامتحان فی السفر:
فی السفر یخلع الانسان ثیاب التکلف عن نفسه. فیتصرف بطبیعته ویعمل کما یفکر. ومن هنا فإنک تستطیع أن تمتحنه بسهولة.
یقول الحدیث الشریف: ((لا تسمی الرجل صدیقاً حتى تختبره بثلاثة خصال: حین تغضبه، فتنظر غضبه، أیخرجه من حق إلى باطل؟.. وحین تسافر معه.. وحتى تختبره بالدینار والدرهم))..