ادبیات عرب

مطالبی در مورد ادبیات عرب

مجنون لبنى قیس بن ذریح وقصته
ساعت ۱:٥٤ ‎ب.ظ روز ۱۳۸٧/۱/۸  کلمات کلیدی: قیس بن ذریح ، لبنی

وهذا مجنون اخر بالحب وهو مجنون لبنى قیس بن ذریح وقصته


فی أحد زیارات قیس لأخواله ، اشتد به الحرفشعر بالظمأ ، فوقف على خیمة والرجال غائبون ، فطلب ماء فبرزت له لبنىفسقته وأعجب بها ، وطلبت له أن یستریح عندهم حتى تخف وطاه القیظ( الصحراء)فلبها وتحادثا ، فملکت علیه فؤاده . وملک علیها فؤادها ، وقدم أبوها فرحببه ونحر له ، واحتفی وأکرمه . وانصرف قیس وقد غلب علیه الهوى .فأنطقه شعر ورواه الرواة ، وشاع فی المجالس .
وتزوج قیس من لبنی ویجتمع شمل المحبین ،ویقیمان أمدا فی ظل السعادة ورفاه وهناء متصل . ولکن قیسا وحید والدیةالثریینینسیه حبه للبنی وزواجه منها کل شئ أخر فی حیاته .فتغضب أمه فتکید لزوجته وتتفنن فی الإیقاع
بینهما .. وخاصة أن لبنی لم تنجب من قیس ویستمر الحال على هذا عشر سنوات ، ویجتمعون علیه أبوه وقومة ناصحین له بالزواج من أحد بنات عمه لعل الله یهب له ولد یرث ثروة الأسرة من بعدة . ولا یستجیب لهما قیس ..
فیأتیه القوم یعظمون علیه الأمر حتى استطاعوا أن یجعلوه یطلق لبنی
فیطلقها . فی لحظة ضعف قاتله . ثم لا یلبث قیس أن یستشعر وقع الفجیعة ،
فجیعته فی حبه ویحس بالفراغ الذی خلفته لبنی فی حیاته ، واللوعة التی ملکت کل جوانحه فینطلق لسانه بالأشعار الباکیة . ویقول قیس فی طلعها .

  عفا سرف من اهله فسراوع **** فجنبا أریکفالتلاع الدوافع
   لعل لبنی أن یحم لقاؤها **** ببعض البلاد أناما حم واقع
بجزع من الوادی خلا عن انیسه **** عفا وتخطةالعیون الخوادع
ولما بدا منها الفراق کما بدا **** بظهرالصفاء والصلد الشوق الشوائع
  اتبکی على لبنی وأنت ترکتها **** وکنت کآت غیهوهو طائع
  فلا تبکین فی إثر شئ ندامة**** إذا نزعته منیدیک النوازع
 فلیس لأمر حاول الله جمعه **** مشت ولا مافرق الله جامع
 وکیف ینام المرء مستشعر الجوى **** ضجیع الاسیفیه نکاس روادع
فلا خیر فی الدنیا إذا لم توتنا **** لبنی ،ولم یجمع لنا الشمل جامع
  ألست لبینى تحت سقف یکنها **** وإیای هذا إننات لی نافع
فقد کنت ابکی والنوى مطمئنة **** بنا وبینکم منعالم ما البین صانع
فیا قلب صبرا واعترافا لما ترى **** ویا حبهاقع بالذی أنت واقع
أحل على الدهر من کل جانب **** ودامت فلمتبوح على الفجائع
  فمن کان محزونا غدا لفراقنا **** فملآ قلبک لماهو واقع

وهکذا استطاع الواشون أن یبعدو قیس عن حبیبته لبنی وها هو یتجرع ما  قد تجرعة من سبقه من عاش الحب.