ادبیات عرب

مطالبی در مورد ادبیات عرب

شاعران عرب
ساعت ٥:٠٠ ‎ب.ظ روز ۱۳۸٧/۳/٢  کلمات کلیدی:
أَبو تَمّام " مداحة نواحة" حبیب بن أوس بن الحارث الطائی، کنیته أبو تمام، أحد الشعراء المتمیزین فی العصر العباسی، تمیز فی فنون الشعر المختلفة من مدح وهجاء ووصف وغزل وغیرها، وإن کثر المدح والرثاء فی شعره فقیل عنه "أبو تمام مداحة نواحة"، قال عنه ابن خلکان " أخذ فی تحصیل الشعر فحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة غیر القصائد"، کما یقول عنه الباحثون فی فنه: إن دیوانه ینبئ بإطلاعه العمیق على القرآن الکریم وکتب التاریخ والفقه والنحو نشأته وحیاته ولد فی "جاسم" وهی إحدى القرى بسوریا بالقرب من دمشق عام 188هـ - 803م ، ویمتد نسبه إلى قبیلة طئ، کان والده خماراً فیها، ویقال أن والده کان نصرانیاً یسمى ثادوس أو ثیودوس وان الابن قد أستبدل هذا الاسم بعد اعتناقه الإسلام إلى أوساً، ألتحق أبو تمام بأحد الکتاتیب بقریته لتلقی العلم إلا أن والده ما لبث أن أخرجه منه وذلک لتعلم مهنة الحیاکة، ظهرت موهبته الشعریة مبکراً وقد بدأ حیاته کشاعر من حمص. انتقل أبو تمام من دمشق إلى مصر، وبالقاهرة عمل على الدراسة والجلوس إلى مجالس العلماء والشعراء، فتردد على جامع عمرو بن العاص یستمع للأساتذة ویتلقى منهم العلم، واطلع على العلوم المختلفة سواء دینیة أو لغویة وأدبیة وغیرها من علوم الفلسفة والمنطق، مما أثرى ثقافته وانعکس على شعره ثم قام أبو تمام بالتنقل بین المدن المصریة ثم ذهب إلى الإسکندریة فمکث بها خمس سنوات قبل أن یغادرها. کان أول من مدحه فی مصر عیاش بن لهیعة، والذی وهبه منحة قیمة ثم ما لبث أن دب خلاف بینهما فقام بهجائهعاد أبو تمام مرة أخرى إلى الشام فقام بمدح أبا المغیث، ثم انتقل إلى العراق هذه الفترة التی تعد من أکثر فترات حیاته تألقاً ففیها نظم أفضل أشعاره والتی تنوعت بین الرثاء والمدح والوصف ووصف المعارک والطبیعة وغیرها من القصائد