ادبیات عرب

مطالبی در مورد ادبیات عرب

الشعر والشعـراء فی العصر العباسی
ساعت ۱:۱۸ ‎ق.ظ روز ۱۳۸٧/۱/۱٠  کلمات کلیدی:
ازدهر الشـعر وبلغ أوج عظمته فی العصر العباسی الأول، فقد کان الخلفاء والوزراء یشجعون الشعراء ویمنحونهم العطایا والهبات، کما أن أختلاط العرب بالأمم الأخرى، وما نقل الى العربیة من آداب الفرس والهنود أدى الى دخول أسالیب جدیدة فی الشعر العربی، وفتح أذهان الشعراء وخیالاتهم على أبواب من القول والإبداع.وفی العصر العباسی الثانی قوی الشعر رغم ضعف دولة الخلافة، لکن وجود حکام یحبون أن یتشبهوا بالخلفاء فی العظمة والسلطان جعلهم یقربون الشعراء ویغدقون علیهم العطاء، فقد ضم بلاط (سیف الدولة الحمدانی) فی حلب عددا کبیرا من الشعراء، کما أن (أبن العمید) قد أحاط نفسه بعدد کبیر منهم، وهکذا قوی الشعر مع أنقسام الدولة.لکن أمر الشعر أخذ فی الضعف فی نهایة الدولة العباسیة لأنتشار العجمة، ووجود حکام لا یتذوقون الشعر ولا یهتزون له، أضافة الى أغراق الشعراء فی الصناعة اللفظیة والتعقید.الحیاة العقلیة والثقافیة فی زمن هارون الرشید 786 م ــ 808 م: أزدهرت الأمبراطوریة الأسلامیة عامة والعراق خاصة فی عهد الخلیفة (هارون الرشید) فی نواحی العلم والفن، ومجالی الحضارة الأخرى، وصارت بغداد فی عهده قبلة الطلاب فی العالم، یلجأون الیها لینهلوا من مواردها فی العلم والفن والدین والفلسفة والصناعة، یقول (الخطیب البغدادی) فی تأریخ بغداد / الجزء الأول:[لم یکن لبغداد نظیر فی جلالة قدرها وفخامة أمرها وکثرة علمائها، وأعلامها ].ویقول (جمیل المدور) عن عهد الرشید، فی حضارة الأسلام:{وکفى بشرف دولته أنه أجتمع ببابه من الوزراء والأمراء والقادة والعلماء والفقهاء والأدباء والشعراء والخطباء والمحدثین والوزراء والندماء والمغنین، ما لم یجتمع على باب خلیفة غیره، فإن البرامکة أعوان دولته، وأبا یوسف قاضیه، وهرثمة بن أعین أمیر جنده، والعباس بن محمد عم أبیه جلیسه، ومروان بن أبی حفصة شاعره، والأصمعی محدثه، وأبا نؤاس ندیمه، والفضل بن الربیع حاجبه، وأبراهیم الموصلی وأسحق أبنه مغنیاه، وأبن بختیشوع وجبریل وبنو ماساویه أطباؤه، والعلماء والأدباء کلهم قیام فی بابه، لایفارقونه فی حضر ولاسفر، حتى أنه لیطلب شاعر فی أطراف اللیل فیجده ببابه مع غیره من محدث أو ندیم !}.والحق أن العلماء وأهل الدین والحکمة والفن الذین ظهروا فی دولة الرشید هم الأئمة الذین یرجع الیهم الفضل فی تدوین کتب العلم والفن، التی أضحت مراجع الحضارة العربیة الأسلامیة، وفی عصره أزدهرت الحرکات العقلیة والفلسفیة، وعظمت عنایة الناس بخزائن الکتب وأهتمامهم بالعلم وأهله وترجمت الکتب، وکان بلاطه ألمع بلاط فی ذلک الحین، وکانت الشعراء والعلماء والحکماء یفدون إلیه من أنحاء المعمورة کافة، فیولیهم عطفه وتشجیعه، کذلک کان أول من وضع الموسیقى تحت رعایته، فأرتقت فی ظله حتى أصبحت مهنة شریفة !، وفی عهده طفقت المدرسة الحنفیة تتطور حتى أکتسبت شکلها النظامی على أیدی علماء المذهب، وعلى رأسهم أبو یوسف القاضی.أهم شعراء ذلک العصر:ظهر فی تلک الفترة العشرات من الشعراء المقتدرین، أهمهم:ــ أبو الطیب المتنبی.ــ أبو العلاء المعری.ــ أبو فراس الحمدانی.ــ الأبیوردی.ــ أبن سیناء الملک.ــ بهاءالدین زهیر.ــ الشریف الرضی.ــ أبو العباس عبدالله بن محمد المعتز بالله.ــ البحتری.ــ أبن الرومی.ــ دعبل الخزاعی.ــ أبو تمام.ــ بشارة بن برد.ــ صریع الغوانی.ــ أبو العتاهیة.شىء عن حیاة الشاعر الحکیم ـ المتنبی ـ :  هو أحمد بن الحسین بن عبد الصمد الجعفی الکوفی الکندی، الشاعر الحکیم صاحب الأمثال السائرة، والحکم البالغة، والمعانی المبتکرة، وهناک من العلماء من یعده (أشهر شعراء العربیة على الأطلاق).ولد بالکوفة فی محلة تدعى (کندة) والیها نسبته، نشأ بالشام، ثم تنقل فی البادیة، لیتأدب بفصاحة أهل البدو، وقال الشعر صبیا، وقیل: أنه ادعى النبوة وهو مقیم بینهم ـ فی بادیة السماوة ـ ، بین الکوفة والشام ـ فتبعه کثیرون، فخرج الیه (لؤلؤ) أمیر حمص، ونائب الأخشید، فأسره وسجنه حتى تاب ورجع عن دعواه، ثم خرج من السجن، وأخذ یمدح الرؤساء والأمراء من أهل الشام، وخاصة (سیف الدولة الحمدانی)، صاحب حلب، وکان أتصاله به سنة 948 م، ثم فارقه وذهب الى مصر، فمدح کافورا الأخشیدی، وطلب منه أن یولیه فلم یفعل، فغضب منه، وأنصرف عنه، وهجاه بقصیدة لاذعة، ثم توجه الى العراق والتقى بالمهلبی الوزیر، ولم یمدحه وحاول الأتصال بمعز الدولة فی بغداد، لکنه لم یوفق فی مدحه، ثم توجه الى شیراز ماراً بأرجان، فمدح (أبن العمید)، ثم مدح عضد الدولة بن بویه الدیلمی، الذی خرج لأستقباله على حدود أمارته، وبعدئذ عاد یرید بغداد فالکوفة، فعض له فاتک (بن أبی جهل الأسدی) فی الطریق بجماعة من أصحابه، طمعا فی الأموال العظیمة التی یحملها، وقیل أنتقاما منه لأنه هجا قریبا له، فأقتتل الفریقان وقُتل المتنبی وأبنه ومن کان معه بالنعمانیة، بالقرب من بغداد سنة 345 هـ / 965 م، وکانت ولادته سنة 303 هـ / 915 م. لیت الحبیب:  الحب ما منع الکلام الألسنا                            والـذ شکوى عاشق ما أعلنا لیت الحبیب الهاجری هجر الکرى         من غیر جـُرم وأصلی صلة الضنى بنا ولو حلیتنا لم تــدر مــا                                ألـواننا مما أمتنعن تلونـا وتوقدت أنفاسنا حتى لـقد                            أشفقت تحترق العواذل بیننـا أفدی المودعة التی أتبعتها                             نظر افـرادی بین زفراتنــا أنکرت طارقة الحوادث مـرة ثم                     اعترفت بها فصارت دیـدنـا وقطعت فی الدنیا الفلا ورکاتبی                  فیها ووقتی الضحـى والموهنـا ــ الشاعر الخالد / أبو فراس الحمدانی، من أفصح وأقوى الشعراء فی زمانه، أشتهر وحملوه القابا عدیدة !.وقد أنشد الشاعر الکبیر ـ أبو فراس الحمدانی ـ هذه القصیدة ـ ناحت بقربی حمامة ـ، وقد رددها الملایین، وحولها مطرب عراقی کبیر یدعى ـ ناظم الغـزالی ـ الى مقام، ولها شهرتها لحد الأن:أقول وقد ناحت بقربی حمامة                    أیا جارتا هل بات حالک حالی؟معذ الهوى ما ذقت طارقة النوى                 ولا خطرت منک الهموم ببـالأتحمل مخزون الـفؤاد قـوادم                     على غصن نائی المسافة عال؟أیا جارتا، ما أنصف الدهر بیننا                    تعالی أقاسمک الهموم تعالی تعالی تری روحا لـدی ضعیفة                         تردد فی جسم یعذب بال أیضحک مأسور وتبکی طلیقة                      ویسکن محزون ویندب ساللقد کنت أولى منک بالدمع مقلة                  ولکن دمعی فی الحوادث غال! أما الشاعر الکبیر ـ أبو العتاهیة ـ فقال الکثیر، ومنها: فأقنع بما یأتیک ـالنفس بالشیء الممنع مولـعه                 والحادثات أصولها متفرعـهوالنفس للشیء البعید مریدة                   ولکل ما قربت إلیـه مضیعه من عاش عاش بخاطر متصرف    مشاغل فی الضیاق طورا والسعه والمرء یضعف عن عـزیمة صبره فیضیق عـن شىء وعنه وله سعه والمرء یغلط فی تصرف حاله         ولربما أختار العناء على الدعـه کـُل یحاول حیلة یرجو بها                دفع المضرة واجتلاب المنفعه والمـرء لا یأتیه الا رزقه فأقنع                 بما یأتیک منه فـی ضعـهــ أجمل ما قاله الشاعـر أبو نؤاس.... (فی رأیی): سألتها قـُبلـة !:  سألتها قبلـة ففـزت بهـا                       بعـد أمتناع وشـدة التعـب فقلت بالله یا معـذبتی جـودی                 بأخرى أقضی بهـا أربی فأبتسمت ثـم أرسلت مثـلا                 یعـرفه العـُجم لیس بالکـذب لا تعطین الصـبی واحـدة               یطلب أخـرى بأعـنف الطلـبــ الشریف الرضی: هو محمد بن الحسین بن موسى أبو الحسن، الرضی العلوی الحسینی الموسوی، ولد سنة 970 / م ببغـداد، أبتدأ یقول الشعر بعد أن جاوز العشر سنین بقلیل، وکان أبدع أبناء الزمان، وأنجب سادة العراق، یتحلى مع أصله الشریف مفخرة والنیف، بأدب ظاهر، وفضل باهر، وحظ من جمیع المحاسن وافر، ثم هو أشعر الطالبیین، أنتهت الیه نقابة الأشراف فی حیاة والده، وخلع علیه بالسواد، وجدد له التقلید سنة 403 هـ.قربه الخلفاء منهم، فمدحهم، صور بشعره کثیرا من صور الحیاة فی القرن الرابع الهجری، له دیوان شعر مطبوع فی مجلدین، وله عدة کتب منها: الحسن من شعر الحسین بن الحجاج، والمجازات النبویة، ومجاز القرآن.توفی فی بغـداد سنة 406 هـ / 1015 میلادیة.قال الحنین والأشتیاق وهی من الحجازات. أیها الرائح المغـُد تحمل                    حاجة للمعذب المشتاق أقرعنی السلام أهل المصلى         وبلاغ السـلام بعـد التلاقی وأذا ما مررت بالخیف فأشهد             أن قلبی الیـه بالأشواق  وأذا ما سئلت عنی فقل             نضو هوى ما أظنه الیوم باق  ضاع قلبی فأنشده لی بین    جمع ومنی عتد بعض تلک الحداق وابک عنی فطالما کنت من            قبل أعیر الدموع للعشـاق ــ أبو تمام:هو حبیب بن أوس الطائی، نسبة الى قبیلة طیء، ولد فی قریة جاسم، من قریة بلاد حوران بالشام، سنة 188 هـ / 805 م، رحل الى مصر، وأستقدمه المعتصم الى بغداد، فقدمه على شعراء عصره، فأقام فی العراق وتوفی فیها سنة 231 هـ / 846 م.کان أبو تمام أسمر اللون، طویلا، حلو الکلام، غیر أن لسانه فی حبسة، وفی کلامه تمتمة یسیرة، وکان فطنا شدید الفطنة، حاضر البدیهة، وکان له مذهب فی المطابق والمجانس، أشتهر به ونسب الیه، وهذا المذهب لم ینسب لأبی تمام لأنه أخترعه فقد طرقه الشعراء من قبله ولکنه نسب الیه وعرف به لأنه فضل الشعراء جمیعا فیه، وأکثر منه، وسلک جمیع شعبه، حتى لیندر أن یخلو بیت له منه، وأتصل أبو تمام برجال الدولة فی عصره، مدح وهجا، ورثى ونظم فی کل أغراض الشعر، فمن الخلفاء الذین رافقهم فی حیاته (المعتصم بالله)، وقد رثاه بعد موته، ومدح (الواثق بالله) بن المعتصم، وقد توفی فی مدینة الموصل ـ شمال العراق ـ.من أشهر قصائده ـ السیف أصدق أنباء من الکتب: السیف أصدق أنباء من الکتب                 فی حـده الحد بین الجـد واللعـب بیض الصفائح لاسود الصحائف              فی متونهن جلاء الشک والریب والعلم فی شهب الأرماح لامعـة          بین الخمیسین لا فی السبعة الشهب أین الروایة أم أین النجوم وما            صاغوه من زخرف فیها ومن کذب  تخرصا وأحادیثنا مـُلفقة                        لیست بنبع أذا عـدت ولاغـرب عجائبا زعموا الأیام مجفلـة                عنهن فی صفر الأصفار أو رجب وخوفوا الناس من مهیاء مظلمة              أذا بدا الکوکب الغربی ذو الذنب وصیروا الأبرج العلیا مرتبة                       ما کان منقلبا أو غیر منقلب  یقضون بالأمر عنها وهی غافلة                ما دار فی فلک منها وفی قطب لو بینت قط أمرا قبل موقعه                  لم تخف ما حل بالأوثان والصلب فتح الفتوح تعالى أن یحیط به                نظم من الشعر أو نثر من الخطب فتح تفتح أبواب السماء له                     وتبرز الأرض فی أثوابها القـُشبمن الملاحظ أن أبی تمام توفی وهو فی ریعان شبابه، قال من الشعر ما لم یقله غیره فی تلک الفترة، فأین شعراء الیوم من أولئک الفطاحل ؟؟؟.المصادر ــ دواوین الشعراء: أبا الطیب المتنبی، شریف الرضی، أبی نؤاس، أبو العتاهیة.ــ شعراء خالدون / الدکتور مخلص الشهابی.ــ تأریخ بغـداد / الخطیب البغدادی