ادبیات عرب

مطالبی در مورد ادبیات عرب

تاریخ الأدب العربی
ساعت ۱:۱۱ ‎ق.ظ روز ۱۳۸٧/۱/۱٠  کلمات کلیدی:
تاریخ الأدب العربیتطور مفهوم کلمة "أدب" بتطور الحیاة العربیة من الجاهلیة حتى أیامنا هذه عبر العصور الأدبیة المتعاقبة ، فقد کانت کلمة "أدب" فی الجاهلیة تعنی:الدعوة الى الطعام

ـ وفی العصر الأسلامی استعمل الرسول صلى ال له علیه وسلم،کلمة "أدب" بمعنى جدید:هو التهذیب والتربیة .ففی الحدیث الشریف"أدبنی ربی فأحسن تأدیبی"أمافی العصر الأموی.،أکتسبت کلمة "أدب "معنى تعلیمیا یتصل بدراسة التاریخ ،والفقه،والقرأن الکریم،والحدیث الشریف . وصارت کلمة أدب تعنی تعلم المأثور من الشعر والنثر. وفی العصر العباسی .نجد المعنین المتقدمین وهما:التهذیب والتعلیم یتقابلان فی استخدام الناس لهما وهکذا بدأمفهوم کلمةالأدب یتسع لیشمل سائر صفوف المعرفة وألوانها ولا سیما علوم البلاغة واللغة أما الیوم فیطلق کلمة "الأدب" على الکلام الانشائی البلیغ الجمیل الذی یقصد به التأثیر فی العواطف القراء والسامعین  تاریخ الأدب وتدوینه
یعنی تاریخ الأدب بالتأریخ للأدب ،ونشأته،وتطوره،وأهم أعلامه من الشعراء،والکتاب

ـ وکتاب تاریخ الأدب ینحون مناحی متباینة فی کتابتهم للتلریخ .فمنهم من یتناول العصور التاریخیة عصراعصر .ومنهم من یتناول الأنواع الأدبیة ،کالقصة،والمسرحیة،والمقامة.ومنهم من یتناول الظواهر الأدبیة ،کالنقائض،والموشحات .ومنهم من یتناول الشعراء فی عصر معین أو من طبقة معینة

ـحتى أذا جاء العصر العباسی الثانی .أخذ الأدب یستقل عن النحو واللغة ،ویعنی بلمأثور شرحا وتعلیقا الأخبار التی تتعلق بالأدباء أنفسهم

ـ وفی العصر الحدیث انبرى عدد کبیر من الأدباء ،والمؤلفین ،والدارسین ،فکتبوا تاریخ الأدب العربی فی کتب تتفاوت فی احجامها ومناهجها،فجاء بعضها فی کتاب ،والبعض الأخر فی مجلدات .مثل کتاب "تاریخ الأدب العربی "للسباعی

تقسیمات تاریخ الأدب العربی ،وعصوره

درج مؤرخ الأدب العربی على تقسیم العصور الأدبیة تقسیما یتسق مع تطور التاریخ السییاسی ،لما بین تاریخ الأدب وتاریخ السیاسة من تأثیر متبادل .ولکن هذا التقسیم لایعنی أن الظواهر الأدبیة تتفق مع العصور التاریخیة اتفاقا تاما ،وذلک أن الظواهر الأدبیة تتداخل قلیلا أو کثیر فی العصور التاریخیة

ـ وأکثر من أرخو للأدب العربی -وزعوا حدیثهم عنه على خمسة عصور أساسیة هی

1-
العصر الجاهلی :-

وقد حدده المؤرخون بمئه وخمسین سنة قبل بعثة النبی (علیه الصلاه والسلام )

2-
العصر الاسلامی :-

ویمتد من بدایة الدعوة الاسلامیة الى سقوط الدولة الأمویة عام عهد صدر الاسلام :-ویشمل عهد الرسول (صلى الله علیه (132ه،750م)وییقسم هذا العصر الى عهدین :

-
عهد صدر الإسلام :-ویشمل عهد الرسول (صلى الله علیه وسلم ) والخلفاء الراشدین .

-
عهد الدولة الأمویة .

3-
العصر العباسی :

-
یستمر حتى سقوط بغداد فی ید التتار عام(656ه1258م)

4-
عصر الدو المتتابعة :-

ویجعله معظم المؤرخین فی عهدین ،هما :-

5-
العصر الحدیث :-

ویمتد الى أیامنا الحاضرة.

وفیما یلی سوف نناقش کل عصر على حدة :-

الأدب الجاهلی

أولا :- الحیاة السیاسیة،والأجتماعیة،والدینیة،والفکریة فی الجاهلیة:

کانت القبیلة هى الوحدة السیاسیة فی العصر الجاهلی ،تقوم مقام الدولة فی العصر الحدیث .

وأهم رباط فی النظام القبلی الجاهلی ،هو العصبیة ،وتعنی النصرة لذوی القربى والأرحام ان نالهم ضضیم أو اصابتهم هلکة.

وللقبیلة رئیس یتزعمها فی السلم والحرب .وبنبغی أن یتصف بصفات أهمها :البلوغ،الخبرة،سداد الرأى،بعد النظر ،والشجاعة ،الکرم ،والثروة.

-
ومن القوانین التی سادت فی المجتمع الجاهلی ،الثأر ،وکانت القبیلة جمیعها تهب للأخذ بثأر الفرد،أو القبیلة.ویعتبر قبول الدیة عارا .

وقد انقسم العرب فی الجاهلیة الى قسمین:-

-
وعرف نظام القبلی فئات فی القبیلة هی : -

-
أبنائها الخلص ، الذین ینتمون إلیها بالدم .-

الموالی ، وهم أدنى منزلة من أبنائها .

-
العبید من أسرى الحروب ،أو من یجلبون من الأمم الأخرى .

-
وکانت الخمره عندهم من أهم متع الحیاة .

-
وقد إنتشرت فی الجاهلیة عادة وأد البنات أی : دفنهن أحیاء .

-
واعتمد العربی فی جاهلیته على ما تتنجه الإبل والماشیه ، والزراعة ، والتجارة .

-
لقد عرف العرب من المعارف الإنسانیة ما یمکنهم من الإستمرار فی حیاتهم ، وعبدوا أصناماً أعتقدوا - خطأ -إنها تقربهم إلى الله . وکان کل قبیله أو أکثر صنم ، ومن هذه الأصنام : هبل و اللات والعزى .

ثانیاً:مصادر الشعر الجاهلی :

المعلقات ، والمضلیات ، والأصمعیات ، وحماسة أبی تمام ، ودواوین الشعراء الجاهلیین ، وحماسة البحتری ، وحماسة إبن الشجری ، وکتب الأدب العامة ، وکتب النحو واللغة ومعاجم اللغة ، وکتب تفسیر القرآن الکریم

-
ثالثاً : أغراض الشعر الجاهلی :

-
لقد نظم الشاعر الجاهلی الشعر فی شتى موضوعات الحیاة ومن أهم أغراض الشعر الجاهلی :

أ-الفخر والحماسة :-

الحماسة لغة تعنی : القوة والشدة والشجاعة .ویأتی هذا الفن فی مقدمة أغراض الشعر الجاهلی ،حیث یعتبر من أصدق الإشعار عاطفة .

ب- الغزل :-

وهو الشعر الذی یتصل نالمرأة المحبوبة المعشوقة .والشعر هنا صادق العاطفة ،وبعضه نمط تقلیدی یقلد فیه اللاحق السابق .

ج- الرثاء :-

وهو الشعر الذی یتصل بالمیت . وقد برعت النساء فی شعر الرثاء .وعلى رأسهن الخنساء ،والتی أشتهرت بمراثیها لأخیها صخر .

د- الوصف :-

اقد تأثر الشعراء الجاهلیون بکل ما حولهم ،فوصفوا الطبیعة ممثلة فی حیوانها ، ونباتها .

ه- الهجاء :-

فن یعبر فیه صاحبه عن العاطفة السخط والغظب تجاه شخص یبغضه .

رابعاً:خصائص الشعر الجاهلی :-

یصور البیئة الجاهلیة خیر تصویر.

الصدق فی التعبیر .

یکثر التصویر فی الشعر الجاهلی .

یتمیز بالواقعیة والوضوح والبساطة .

خامساً:النثر فی العصر الجاهلی :-

النثر هو الصورة الفنیة الثانیة من صور التعبیر الفنی ،وهو لون الکلام لا تقیده قیود من أوزان أو قافیة .ومن أشهر ألوان النثر الجاهلی :-

الحکم والأمثال .

الخطب .

الوصایا .

سجع الکهان .

الأدب الإسلامی

أولا : تحدید العصر .

نستطیع أن نمیز عهدین فی هذا العصر .وهما :-

العهد النبوی والراشدی.

العهد الأموی .

-
ویمتد العصر الأول من البعثة النبویة ،ویستمر حتى إنتهاء الخلافة الراشدیة .أى أنه یمتد قرابة أربعین عاماً.

-
أما العهد الثانی ،یمتد من عام (40ه-132ه) .

ثانیاً: الشعر :-

-
الشعر فی العهد النبوی والراشدی:

فقد أزدهر الشعر فی الخصومة التی حدثت بین المسلمین فی المدینة والمکیین من قریش ، وکذلک أستمع النبی "صلى الله علیه وسلم " وأصحابه إلى الشعر والشعراء . وحث النبی علیه الصلاة والسلام والصحابة والخلفاء الشعراء على المضی فی قولهم الشعر دفاعا عن الإسلام .

-
خصائص الشعر فی عهد النبوی والراشدی :-

-
الشعر فی عهد بنى أمیة :-

تمیز العصر الأموی بأمرین : أولهما ، تلک الفتوحات التی أثرت فی الشعر .فقد ولدت الغربة إحساساً عمیقاً بالحنین إلى الأصل والدیار .

وثانیهما ، تلک الثورات والفتن التی تثور هناوهناک فی أجزاء الدولة .وکان اهذه الثورات أثرها فی نفسیة الشاعر .

ویلاحظ فی هذا العصر ذلک الترف والغنى ، وذلک بسبب اتساع الدولة للمسلمین ، والأستقرار فی البلاد التی فتحت .

-
موضوعات الشعر الأموی . وخصائصه :-

أ- شعر المدیح :-

کان الشاعر الأموی اذا مدح ،فأنه یمدح الممدوح لأتصافه بالسیادة ،والأشراف ، والفرسان الخلفاء والولاة . وکانت رغبة الشاعر الأموی اذا مدح هى نیل العطاء ، أو طلب العفو عنه . ولم یقتصر المدح على الولاة فحسب ، بل تعداعهم إلى نوابهم . مثل أبناء القادة .

ب-شعر الهجاء :-

ازدهر الهجاء فی هذا العصر بسبب عوامل عدة منها : تأثیر العصبیات القبلیة التی إشتعلت نیرانها ، وکثرة الفرق والأحزاب الإسلامیة .

ج- شعر الغزل :-

تمیز هذا العصر بالغزل العذری .وکذلک الغزل الذی عرف منذ عرف الرجل المرأة .

د- شعر الزهد :-

ویسند إلى الدعوة التى تتردد فی القرآن الکریم . وهى دعوة تحث على التقوى والعمل الصالح . وکذلک الدعوة إلى العمل والکسب.

ه- شعر الطبیعة :-

فی هذا العصر لم یهمل الشاعر الطبیعة التی ورثها عن أجداده .فی الصحراء ، والواحات ، والنخیل .وکذلک وصف ما وجد من مناظر طبیعیة فی البلدان المفتوحة ،أنهارها ومدنها وجمالها وثمارها.

-
ثانیا: النثر .

-
ألوان النثر فی العصر الإسلامی :-

أ- الخطابة :

ب- الکتابة والمراسلة